Caricamento in corso
I racconti del Premio Energheia Europa

رسالة طبية: حب بريء

عزيزتي سهى،

أنا الآن أقدر صنيعك العظيم الذي قدمتيه في معالجة براءة. أقدر صبرك في التعامل مع عنادها وحزنها. أنتِ طبيبة نفسية رائعة وأنا أعلم أنكِ كنتِ دائمة الفضول لتعرفي قصتها الكاملة، قصتها المفصّلة التي لم تخبرها لأحد غيري. أنا لا أتفاخر ولكنها حرفياً ليست بشخصٍ طبيعته الكلام. وفي هذه الرسالة سأكشف لكِ عن غموض قصتها كشكرٍ على ما فعلتيه.

تعرّفت على براءة في سنتي الثانية من الجامعة، كانت كلتانا تدرس اللغة العربية وأصبحنا صديقتين منذ اللحظة التي تقابلنا فيها. إنها فتاة مشرقة وابتسامتها لا تفارق وجهها وتحمر وجنتاها بسهولة. كل شخص يقابلها يحبها تماما كما فَعَلْت. اسمها براءة وهي فعلا بريئة. اسم على مسمى.

مرة عندما خرجت من الجامعة وكنت أبحث عن سيارة أجرة، خرجت هي من سيارة أجرة ونادتني. كانت تعيش في مخيم النصيرات، مثلي. وبينما كانت تتحرك السيارة، جاءت أغنية على المذياع.

سألتني: “أتعرفين هذه الأغنية يا ليلى؟”

أجبت بلا.

وبصوت هادئ منتحب قالت: “هذه الأغنية تعني الكثير لي.” أطرقت رأسها وأكملت: “إنها تذكرني بشخص عزيز على قلبي.”

فرددت بتساؤل: “أوه!!”

وفي تلك اللحظة أخبرتني بقصتها وكأنها أرادت أن تحدث أحدا عن حزنها بيأس ولكنها لم ترد الشفقة. ربما لم تكن ستخبرني لو لم نسمع الأغنية.

قالت: “في السنة الثانية من المدرسة الثانوية، خطبني ابن عمي. كان خريجا. كنت أتسلل أحيانا خارج المنزل فقط لأقابله.” ابتسمت وكأن كل شيء فعلاه معا كان يمر من أمام عينيها. أخذت نفسا عميقا وأكملت: “كان يزورنا كل يوم وعندما يدخل إلى منزلنا، كان أول شيء يفعله هو البحث عني دون أن يأبه لما تبقى من أفراد عائلتي.”

شعرت بالحب والشغف في حديثها. كل شخص في عائلتيهما أحب حبهما النقي ولم يعترض عليه أحد. أنا أيضا أحببت حبهما فقط من سماعي عنه. رأيت الشوق في عينيها، رأيت شوقا غامضا حزينا.

“وفجأة، توقف عن الزيارة، ولم أعرف لماذا! كنت أحاول الاتصال به ولكنه في كل مرة كان يقول أنه متعب ولا يستطيع مغادرة السرير،” قالت ما قالته بصوت متقطع. “ثم مرت ثلاثة أشهر دون أن أراه فذهب أبي لزيارته. لم يتوقع أبي أن يرى ما رآه. لم نتوقع أنه سيكون حقا مريضًا. كان ضعيفا وشاحبا كالجثة. ولأن أبي طبيب مخضرم، عرف من النظرة الأولى ما كان حسام يعاني منه.”

بدأت دموعها تملأ عينيها، فقلت: “لا تتحدثي إن كان هذا يضايقك.”

هزت رأسها واستمرت في الحديث: “نُقِل إلى مستشفى في القدس ليتلقّى العلاج المناسب، وتخطّى سنته الأخيرة في الثانوية. وتم تشخيصه مصابا بسرطان الدم النخاعي.”

كانت تحاول جاهدة إخفاء دموعها ولكنني رَأيْتُ الدموع. سمعت صوتها الراجف وشعرت بألمها كأنه ألمي.

“بقي في القدس ستة أشهر، وجهزت حقائبي للحاق به ولكن عيد الأضحى كان قريبا فأعاده أبوه ليقضي العيد معنا،” وابتلعت ريقها. “في أحد الأيام بعد العيد كان مُتْعَبا جدا فأخبر أباه أنه ذاهب للنوم وطلب منه… أن… لا… يوقظه.” صمت! أصمتت. فهمت صمتها وملأت الدموع عينيّ. كانت تبكي وتجبر نفسها على النطق: “و… و… لم يستيقظ بعدها قط.” غطت عينيها بيديها وبكت بصمت.

كان المطر يهطل بغزارة في ذلك اليوم الشتوي البارد تماما كدموعها. نظرت لها. لم أصدق أن هذه الفتاة البريئة المشرقة قد خاضت تجربة كهذه. كم تحمل من حزن في قلبها! إنها شجاعة جدا لتحملها حزنها وإخفائه وراء ابتسامتها البريئة. كطائر ذبيح يرقص من الحزن. لم أتوقع أو حتى أتخيل أنني سأراها يوما بهذه الحالة.

بعد أن هدأت، أكملت بتردد: “في ذلك اليوم كنت عائدة من درس خصوصي. كنت أحضر لامتحاناتي النهائية في سنتي الأخيرة من المدرسة الثانوية. وصلني ذلك الاتصال. وأغمي علي وسط الطريق.”

أنا كمستمعة كنت في حزن عميق فكيف بها هي من مرت بهكذا تجربة. ربما، في ذلك الوقت، كانت قد مرت سنتان منذ موته، ولكنها لا زالت تحبه وكأنه كان اليوم السابق قد مات، ولكن حبها له لن يفعل أبدا.

أخبرتني مرة أن أباها أرادها أن تختار الطب تخصصا ولكنها رفضت. أعتقد أنها ربما كانت خائفة من مقابلة أشخاص كتلك الحالة فيضعف قلبها المكسور أكثر.

أنا تزوجت وحملت ولكنها كانت لا تزال عازبة. كانت مستعدة لعيش ما تبقى من حياتها على ذكراه.

“كل شيء يذكرني به. الشوارع التي مشيناها معا والأماكن التي زرناها معا. إنه في كل مكان. عطره، رائحته، لمسته، وعيناه اللتان تلمعان عندما ينظران إلى عينيّ. كيف تتوقعين مني أن أتخطاه؟ لا أستطيع!” حادة أتت الإجابة من فمها عندما كنا نتجادل.

تجادلنا وتشاجرنا كثيرا. لم يكن الجدال على فكرة الزواج ولكنني كنت حقا أريدها أن تتخطاه. فنصحتها بزيارتك. كنت قد أخبرتك أنها فقدت خطيبها وهو الشيء الوحيد الذي كنتِ تعرفينه. كان من الصعب إقناعها بزيارتكِ. ولكن في النهاية ذهبت وبقدراتك المذهلة ومهارتك أقنعتها بعد جهد جهيد.

شكرا لكِ سهى. أنا أقدر ما فعلته من كل قلبي. وهي أيضا. طلبت مني أن أدعوكِ لحفل زفافها, إنها خجلة جدا من الحديث معكِ بعد ما مررتِ به في سبيل علاجها. وأيضا طلبت أن أخبرك قصتها الكاملة. ففَعَلْت.

تعالي سهى. إنها في انتظارك على أحر من الجمر. تعالي سهى. أنا أشتاقك.

مع خالص حبي.

ليلى.